السبت05262018

Last updateالخميس, 24 أيار 2018 10pm

Back أنت هنا: وجهات سياحية موضوعات باب السياحة والسفر بانوراما سياحية الموج مسقط يحتفل بعقدٍ من النجاح بإطلاق أول تقرير للاستدامة

الموج مسقط يحتفل بعقدٍ من النجاح بإطلاق أول تقرير للاستدامة

بعد مرور عشر سنوات على انتقال أول السكان إلى المجمع السياحي المتكامل الرائد في السلطنة، أطلق الموج مسقط تقريره السنوي الأول للاستدامة، والذي يقدم عرضاً مفصلاً لأبرز إنجازات المشروع خلال تلك الفترة، بالإضافة إلى عرض المشاريع المستقبلية القادمه ضمن مخططه الرئيسي.

 

الجدير بالذكر أن حوالي 44% من إجمالي المخطط الرئيسي للمشروع قد اكتمل حتى الآن، فيما تستمر وتيرة العمل بالتسارع. وقد شهدت الأشهر الأخيرة افتتاح فندقيّ مسك الموج وكمبينسكي مسقط، إلى جانب إحتفال المشروع بإفتتاح المرسى بلازا الذي يُعد منصة ثقافية وفنية وإجتماعية الأولى من نوعها بالسلطنة. وتتضمن مخططات الموج مسقط كذلك إضافة عدد من الفنادق الأخرى  ومركز المجتمع  لكل من السكان والزوار ، فضلاً عن وجود مجموعة من المطاعم والمرافق الترفيهية الأخرى المتوقع إفتتاحها لاحقاً خلال العام.  

وتأتي كل هذه الإنجازات كأحدث قصص النجاح التي سطرها الموج مسقط، والتي تلامس العديد من الجوانب والمجالات التي تشمل على سبيل المثال لا الحصر النمو الاقتصادي والمساهمة في تعزيز قطاع السياحة والتركيز على أسلوب الحياة الصديق للبيئة. ومن أبرز  ما تم إنجازه على مدى العقد الماضي:

وفّر  الموج مسقط ما يزيد على 6,000 وظيفة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، وبنسبة تعمين تبلغ 63%.

يضم مجتمع الموج مسقط أكثر من 5,000 شخص من 70 جنسية مختلفة.

يحصل الموردون المحليون على 94% من إجمالي الإنفاق.

تقديم الدعم بشكل خاص للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث يضم الموج أكثر من 34  ويقدم الدعم لأكثر من 120  مؤسسة صغيرة ومتوسطة من خلال إتاحة الفرص المختلفة لعرض منتجاتهم وخدماتهم في مختلف مرافق المشروع.    

حصل الموج مسقط على  أكثر من 30 جائزة محلية وإقليمية وعالمية خلال السنوات العشرة الماضية، لمختلف مرافق المشروع. 

يبلغ عدد زوار الممشى سنوياً 3.2 مليون شخص، بمتوسط قدره 10,000 شخص يومياً يزورون منافذ البيع بالتجزئة والتسوق والمطاعم البالغ عددها 70 منفذاً. 

سجل المشروع 70 مليون ساعة عمل بدون إصابات مضيعة للوقت.

ضمن إطار مسؤوليته الإجتماعية، ساهم المشروع بدعم أكثر من 150 مبادرة بطريقة مباشرة وغير مباشرة وبتكلفة إجمالية قدرها أكثر من 2,5 مليون ريال عُماني.

إستقطب الموج مسقط أكثر من 250 مليون ريال عُماني من الإستثمارات الأجنبية.

 وفي هذا السياق، صرّح الفاضل ناصر بن مسعود الشيباني، الرئيس التنفيذي للموج مسقط، بقوله: "لقد منحنا تقرير الإستدامة الأول الفرصة المثالية لإجراء تقييم شامل لكل ما أنجزناه حتى الآن في الموج مسقط خلال العشر سنوات الماضية. كما أننا نفخر  بالجوائز العديدة والإنجازات التي تحققت عبر افتتاح مختلف المرافق وإقامة الفعاليات التي أصبحت تجربةً مجزية عاماً بعد آخر، ، والتي تمثل انعكاساً حقيقياً للجهود الرائعة التي بذلها موظفونا والدعم الكبير من قبل المساهمين و السكان والمساهمة المستمرة من جانب الزوار من داخل وخارج السلطنة. "

المساهمة  في قطاع السياحة

وانطلاقاً من اهتمامه بالمساهمة في دعم قطاع السياحة ، يكرّس الموج مسقط جهوده لدعم رؤية السلطنة التي تركّز على السياحة كأحد  أهم القطاعات التنموية. إذ تم إفتتاح فندقيّ مسك الموج وكمبينسكي مسقط بسعة إجمالية 582 غرفة وجناح، بالإضافة إلى 5 فنادق أخرى قيد التخطيط والتطوير. ودعماً للسياحة الرياضية، فإنه تم استضافة عدد من البطولات العالمية في الموج مسقط واالتي أسهمت في تحقيق نجاحاً ملموساً حيث شهد ماراثون الموج مسقط نمواً قدره 600% في اعداد المشاركين مقارنة مع العام 2017، بينما أقيمت أولى فعاليات الجولات الأوروبية في السلطنة، وهي بطولة البنك الوطني العماني المفتوحة في الموج للجولف، فضلاً عن إستضافة بطولة الإبحار الشراعي السنوية. كما دشّن المشروع مؤخراً النصب التذكاري  لسفينة جوهرة مسقط  في ممشى المرسى، وهو أول قطعة فنية يقدمها مشروع خاص، ويخلّد لحظات هامة في تاريخ عُمان البحري ليستمتع بمشاهدته الزوار من كافة أنحاء العالم. 

الريادة في أسلوب الحياة الصديق للبيئة

قد لا يُفاجأ من زار نادي الموج للجولف من قبل بأن يعرف أنه يعتبر موطناً لأكثر من 170 فصيلة من الطيور وهي إما تعتبره مكاناً دائماً لإقامتها او محطة في طريق هجرتها السنوية. ويطبّق ملعب الموج للجولف، كما هو الحال في كافة أنحاء الموج مسقط، مؤشرات أداء صارمة لإدارة النفايات بهدف تخفيض استهلاك المياه والطاقة والتقليل من النفايات في مختلف المجالات. وبذلك فقد حصل الموج للجولف على شهادة المنظمة البيئية للجولف. كما حصل مرسى الموج على جائزة المرسى النظيف الدولية.    

 

واختتم الشيباني حديثه بالقول: "رغم تطلعاتنا الطموحة لما نريد إنجازه هنا، فإننا نحرص كذلك على النمو بالشكل الصحيح. كما أننا نسعى دائماً  لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والأعمال المحلية، واحترام التقاليد والثقافة العمانية وتطبيق برنامج بيئي صارم يضمن حماية هذه الوجهة المثالية ".