السبت05262018

Last updateالخميس, 24 أيار 2018 10pm

Back أنت هنا: وجهات سياحية موضوعات باب السياحة والسفر بانوراما سياحية إمارة رأس الخيمة تعدّ خطة مبتكرة لتنمية السياحة المستدامة وفقاً لتوصيات منظمة السياحة العالمية

إمارة رأس الخيمة تعدّ خطة مبتكرة لتنمية السياحة المستدامة وفقاً لتوصيات منظمة السياحة العالمية

أعلنت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، الهيئة الحكومية المعنية بتطوير البنية التحتية للسياحة في إمارة رأس الخيمة والترويج لها كوجهة سياحية في أبرز الأسواق العالمية، اليوم عن عزمها على تطوير خطة رئيسية شاملة للسياحة المستدامة وفقاً لتقييمات منظمة السياحة العالمية المفصلة للأداء الحالي والفرص المستقبلية.

 

ويأتي الإعلان في أعقاب رعاية الهيئة الرسمية لمبادرة "السنة الدولية لتسخير السياحة المستدامة من أجل التنمية 2017" التي أطلقتها منظمة السياحة العالمية بهدف تعزيز الاستدامة في المشهد السياحي العالمي.

فمنذ عام 2016، شكلت تنمية السياحة المستدامة محوراً رئيسياً ضمن استراتيجية "الوجهة 2021" التي تطبقها الهيئة في إطار رؤية واضحة تهدف إلى ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة سياحية مستدامة ومنافسة وكمساهم بارز في اقتصاد رأس الخيمة. ومن شأن التقرير الجديد أن يساعد هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة على اتخاذ الخطوة التالية عبر تعزيز دمج الاستدامة في استراتيجيتها "الوجهة 2021" والاهتداء به لتنمية القطاع السياحي على مدار 12 عاماً المقبلة حتى 2030.

 

ومن أحد أبرز المشاريع التي ستتضمنها خارطة طريق التطوير، تشييد مخيم مستدام وفاخر على جبل جيس، أعلى قمة جبلية في دولة الإمارات. وسيوفر المخيم إطلالات جبلية ساحرة وسيضم أحدث تقنيات تقليص استهلاك الطاقة والمياه، كما سيتضمن برنامجاً مخصصاً لتقليص كمية النفايات حرصاً على حماية سلسلة الجبال التي ترتفع بمقدار 2000 مترٍ عن سطح البحر. وتخوض الهيئة حالياً مفاوضات نهائية مع مشغلي الفنادق بهذا الصدد، وسيجري لاحقاً الإعلان عن أحدث المستجدات.

وجاء الكشف عن هذه الأخبار خلال "سوق السفر العربي" (الملتقى 2018)، والتي تضمنت المجالات الرئيسية التي ستركز عليها الهيئة في عملية تحديث استراتيجيتها التي ستكشف عنها في الربع الرابع من عام 2018. وتتضمن الركائز الرئيسية:

الرؤية

إرساء دعائم رؤية وتطلعات وأهداف نمو مناسبة للسياحة المستدامة في قطاع السياحة خلال الفترة المذكورة ورصد الأولويات اللازمة للتطوير.

التقييم

تقييم إمكانات رأس الخيمة كوجهة للسياحة المستدامة ورصد أبرز التحديات والفرص للاستجابة لها.

التكامل

العمل إلى جانب الهيئات الحكومية والشركاء الاستراتيجيين لتطوير إطار عمل متكامل للنمو المستدام، يتعاون الجميع على تحقيقها.

خطة العمل

إعداد خطة عمل استراتيجية لدفع عجلة نمو السياحة المستدامة بما في ذلك النتائج المنشودة والأطر الزمنية.

وفي هذا السياق، قال هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: "تعتبر إمارة رأس الخيمة أسرع الوجهات السياحية نمواً على مستوى المنطقة، وبينما نواصل دفع عجلة النمو، من الأهمية بمكان أن نحافظ أيضاً على استدامة الوجهة. وفي حين نجحنا بقطع مسافة طويلة في إطار استراتيجيتنا ’الوجهة 2019‘، نرغب في خططنا المستقبلية أن نخطو الخطوة التالية لنمضي قدماً بتطوير السياحة وصولاً إلى عام 2030. ويسعدنا أن نحظى بمساعدة منظمة السياحة العالمية لصياغة خطتنا للسياحة المستدامة التي تركز على الجوانب البيئية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية لترسيخ مكانة رأس الخيمة كأول وجهة للسياحة المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتكون بذلك وجهة يستمتع بزيارتها الجميع لأعوام طويلة قادمة".

وعلاوة على اقتداء أهداف التنمية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة في إطار "رؤية 2021"، نفذت رأس الخيمة عدداً من المبادرات المتميزة التي تضمنت برنامجاً لإدارة النفايات يهدف إلى تقليص نفايات المكبّات بنسبة 75% بحلول عام 2021، واستحداث "إدارة كفاءة الطاقة والموارد المتجددة" في بلدية رأس الخيمة أواخر العام 2017. وفي غضون عام واحد منذ إطلاقه، حقق برنامج إدارة النفايات نجاحاً متميزاً تمثل في تحويل 500 طن من المواد القابلة لإعادة التدوير مثل الورق والكرتون والبلاستيك من مكبات النفايات إلى منشآت إعادة التدوير. ويتمتع هيثم مطر الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، بعضوية لجنة توجيهية متخصصة لتبادل أفضل الممارسات والخبرات ودفع عجلة التنمية المستدامة بين كبرى الهيئات والمنظمات السياحية العالمية.

ووجهت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة تركيزها نحو تحويل الطبيعة الخلابة في الإمارة إلى وجهات سياحية يستمتع فيها جميع الزوار. ففي الأعوام القليلة الماضية، أطلقت الهيئة ثلاثة مشاريع ترفيهية جديدة صديقة للبيئة على جبل جيس، أعلى قمة جبلية في دولة الإمارات، لترسخ بذلك مكانته المتميزة كوجهة لعشاق المغامرات والطبيعة الخلابة في منطقة الشرق الأوسط، تستكمل المشهد السياحي المتميز في الإمارات الشقيقة. وتتضمن هذه المشاريع إطلاق "فيا فيراتا" (المسار الحديدي)، التجربة التجارية الأولى من نوعها على مستوى منطقة الخليج العربي، ويضم مسارات للمشي وألعاب المسار الانزلاقي، إضافة إلى حديقة منصة المشاهدة الجديدة وأطول "مسار انزلاقي" في العالم، والذي تم إطلاقه في فبراير 2018. ونجحت الهيئة في إرساء معالم هذه المشاريع الرائدة عبر عمليات التخطيط والتشاور الدقيقة، لتعزز دور الموارد الطبيعية في دعم السياحة، آخذة بالحسبان تأثيرها على البيئة.

ويجري التخطيط لإطلاق مشاريع مماثلة على ساحل الإمارة؛ وفي مناطق أشجار المنغروف الطبيعية؛ والمواقع التاريخية بما في ذلك قرية زراعة اللؤلؤ وجزيرة الحمراء ومسجد الشيخ محمد بن سالم القاسمي الذي تم تجديده مؤخراً. وتعمل "هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة" أيضاً على مشروع لتشييد مخيم فاخر في "جبل جيس"، وتخوض حالياً محادثات مع مشغلي الفنادق والمستثمرين حول هذا المشروع الفريد للسياحة البيئية والذي يكمل الباقة الواسعة لمعالم سياحة المغامرات التي توفرها الإمارة.